الخميس، 16 أغسطس، 2012

السؤال الثامن والعشرون

* مسابقة رمضان
  (   آيــــــــــات للســـــــــائليـــــن   )

* السؤال ( الثامن والعشرون ) :

وتنتهي قصة يوسف عليه السلام بسجود أبويه وإخوته له ، تأويلاً لرؤياه التي جاءت في بداية القصّة ؛ ليقول يوسف في نهاية الأمر : ( يَا أَبَتِ هَـذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِن قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا ) .
بعد أن مرت هذه القصة في جميع فصولها بعِدّة تَغْـيِـيـْبـات ، وإخفاءات ، وأسرار ، ولكن يأتي لها إظهارٌ ، وكشفٌ !
فالرؤيا أول هذه الأسرار ، وفيها تغييب وغموض . وكشف هذا الغموض يعقوب عليه السلام بتأويله للرؤيا في بداية القصة ، ثم تحققت الرؤيا في نهاية القصة !
وإليك ( بإيجاز ) بعض مافي قصة يوسف من تغييب ثم إظهار :

١- تغييب  :  رؤيا يوسف .
إظهار : تأويل يعقوب .

٢ - تغييب  :  إلقائه في الجُبّ .
إظهار  :  استخراج القافلة له .

٣- تغييب  :  غلّقتْ الأبواب .
إظهار  :  هروبه وفتحه الأبواب .

٤ - تغييب  : اتهامها يوسف . 
إظهار  :  شهد شاهد من أهلها .

٥ - تغييب  :  إدخاله السجن .
إظهار :  إخراجه من السجن .

٦ - تغييب : رؤيا صاحبيه في السجن .
إظهار : تأويل يوسف للرؤيا .       

٧ - تغييب :  إختفاء صواع الملك .
إظهار : استخراجه من رحل أخيه .

٨ - تغييب : عدم معرفة إخوته له .
إظهار : إخبارهم أنه يوسف  .      

٩ - تغييب :  بصر يعقوب
إظهار : فارتد بصيرا

* إذا نحن أمام قصة ليست كالقصص !
وأمام  إعجاز بلاغي مبين ! لذلك يقول الله تعالى في أول السورة ( الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ )

* بقي في قصة يوسف  ( تغييب ثم إظهار )
غير ما ذُكِـر . اذكر واحدا فقط والذي قد يعتبر التغييب الأهم في قصة يوسف عليه السلام ، واذكر الآية الدالة على ذلك التغييب .

* وفقك الله *

.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More