السبت، 18 أغسطس، 2012

خاتمة

*  خــاتمـــــــــة  *

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين ، سيدنا محمد عليه وعلى آله وصحبه ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين أفضل الصلاة وأتم التسليم ، وبعد :

إن كل نبي كانت له معجزة منفصلة عن منهجه  :
-  فموسى عليه السلام معجزته العصا ومنهجه التوراة .
- وعيسى عليه السلام معجزته الطب ، ومنهجه الإنجيل .
-  أما محمد صلى الله عليه وسلم فإن معجزته هي عين منهجه ! فمعجزته هي نفس منهجه !
لذلك فقد كلّف الله الأمم السابقة بالحفاظ على مناهجهم ؛ أما منهجنا وكتابنا فقد تكفّل الله بحفظه ؛ لأن فيه معجزته ، فجعله الله معجزة خالدة إلى يوم الدين ( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ) .

فالأمم السابقة ورثوا عن أنبيائهم شرائع وأحكاما ولم يرثوا عنهم معجزات ! وهذا هو الفرق بين معجزات الأنبياء ومعجزة محمد صلى الله عليه وسلم ؛ لأن المعجزة الحسيّة - كمعجزات الأمم السابقة - بيّنة وصاعقة لمن رآها ! ولكنها تغدو خبرا لا يكاد يصدق لمن سمع عنها ، أما القرآن فهو معجزة عقلية ، وهو باقٍ بإعجازه ما دامت السموات والأرض
( قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا )

* أيها الإخوة :
بين أيدينا كنز بكل ما تعنيه هذه الكلمة ، فنحن الأغنياء بكتاب الله وهم الفقراء
بين أيدينا نورٌ ، وروحٌ : ( وَكَذَٰلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِّنْ أَمْرِنَا مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَٰكِن جَعَلْنَاهُ نُورًا نَّهْدِي بِهِ مَن نَّشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ )
فمحال أن يحيا الإنسان دون روح ودون نور !

* أيها الإخوة :
لقد عشنا وإياكم مع كتاب الله شهرا كاملا تدبرا وقراءة وبحثا وإعجازا ، ورأينا كيف صفت أرواحنا بهذا الذكر العظيم
نسأل الله أن يجعل هذا القرآن العظيم ربيع قلوبنا وجلاء همومنا وغمومنا وأن يجعله أنيسنا وشفيعنا ، وأن يلهمنا منه ما نسينا ، ويعلمنا منه ما جهلنا وأن يرزقنا تلاوته آناء الليل وأطراف النهار .

* وختاما :
لجنة مسابقة ( آيات للسائلين ) تستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه وإلى اللقاء في رمضانٍ قادم إن شاء الله تعالى .

* مع تحيات *

* لجنة مسابقة رمضان *
  (   آيــــــــــات للســـــــــائليـــــن   )

.

1 التعليقات:

امييييين ياأرحم الراحمين

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More